• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
أنت الداء و الدواء
أنت الداء و الدواء
Google+
عدد الزيارات
631
تأتي أوقات نحزن فيها جدا و لا نجد من يواسينا غيرنا فلا يلجأ مثلنا سوى لقلمه ليشكو و يرتاح من الشيء الذي لا يجعله يرتاح المجد لأقلامنا و أوراقنا التي نحتاجها متى أردنا

إنك دائي و دوائي...

وليس بقدر الداء دوائي أنت ...

بقدرك أنت... لا يوجد ما يحزنني مثلك

ولا أجد من أستعيد حياتي معه من دونك

فأخبرني ماذا أفعل ؟


2
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}