• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
أنا الصمت .. مظفر النواب
أنا الصمت .. مظفر النواب
Google+
عدد الزيارات
336
قصيدة أنا الصمت .. مظفر النواب

مَن يَطرُقِ البابَ
في هذهِ الساعة المكفهرةِ؟
مَن يَطرقِ الباب؟ .
مَن يَستَثيرُ
هواتِفَ قلبي العتيقةَ؟
أعرِفُ أنتَ
ولكن بِحَقِّ السماواتِ
مَن أنت؟ .
يَشتدُّ طرقُكَ والقلبُ
أعرفُ أنّكَ عُدّتَ
أميطُ لثامِ شديد رُعودِكَ
عن خشبِ الباب
أمسحُ دونَ حماسٍ
غبارَ السنين وكِذبَكَ
لستُ هُنا
لستُ في البيت
منذُ اختَلفنا جَفاني مكاني
رَمَيتُ بِنَردي
لأخسرَ كِرمالَ عينيكَ
فاجَأتَني
ورَمَيتُ بدون اكتراثٍ
وغَطَّستَني بالهَوان
أمَضَّكَ مولاي
أن ألعبَ الحبُّ ضِدكَ؟ .
أينَ الإثارةُ
إن لم تَكُن
رابحاً دائماً؟
وأخسَرُ نفسي أمامُكَ
تَربَحُني بالرّهان .
مُويلايَ
ماذا سَيُرضيكَ
أكثرُ مِمّا خَسِرتُ؟
أنا لستُ في البيت
لا تَطرُقِ البابَ
لا تَطرُقِ الأمسَ
خَدّي على البابِ
أستَطعِمُ طَرقَكَ
يامَن صَبَرتُ أرُدُّ عَليكَ
بهذا الجُنون الحِيادِيّ
أبكي وعَينِيَ
مملوءةٌ بالسُرور..
تَعلَّمتُ ألعبُ وحدي
وأخسرُ وحدي
ألا تعرف اللّعبَ وحدَكَ؟
لا تَطرُقِ البابَ
للأعتذارِ…لِمَوتي
تأخَّرتَ والموتُ أَلغى
جَميعَ الجُسور..
كواكبُ من زَغَبٍ
في ظلامِ الخَمائِلُ هذي
وصمتٌ ثقيلٌ بأذني
يَسمَعُ طَرقَكَ .
أعرِفُ أنتَ
تُداوي فؤادَكَ
مِن ندمٍ لا يُداوى
وحَقِّكَ لا أستطيعُ سماعَكَ
ماذا أصَلِّحُ مِنك ومِنّي
وما بَينَنا من قبور..
فأنتَ نَسيتَ أعزَّ الطيور..
وأنتَ أشَعتَ الشُّحوبَ
بِعافِيَةِ الوردِ
خَرّبتَ بُستاننا ببرودٍ
وأتلَفتَ أخلاقَ كلِّ الجُسور..
وأنتَ الأساسُ المتينُ
لِغُربةِ روحي
ولكن رِحى اللهِ
كانت تَدور ..
وتَطحَنُ فَوقَكَ
ما قد قَنَعتَ
ويُحزِنُني بَعدُ
يُحزِنُني سيدي
تَطرقُ البابَ حُزناً
وبَيني وبَينَكَ
مِمّا أسأتَ دُهور
أنا الآن صَمتٌ
ألا تَفهَمِ العجزَ في الصَّمتِ
لا تطرُقِ البابَ
عُد كبرياءَ فراغٍ
غداً قَد أزورُكَ
في مَن أزور..


7
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}