• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
#أمي_والشتاء❤❤❤
#أمي_والشتاء❤❤❤
Google+
عدد الزيارات
79
كنت اتسأل دوماً عن سبب شغفها وحبها لفرن الطين خصوصاً في الأيام شديدة المطر ، تصحو مبكراً وينساب صوتها إلى أماكن نومنا فيسقط علينا على أنغام أغاني الصباح بعدما تكون قد استمعت إلى ما تيسر مما يذاع عبر أثير صوت القرآن الكريم

 تم تنطلق إلى الخارج لتخوض معركةً كبيرةً في غرفةٍ مليئة بالحطب وهي تتمتم بفخر "مش قلت لكم خزين الصيف بنفع للشتاء" تختار الكمية التي تحتاجها بعناية فائقة بدون زيادة أو نقصان ، لا أحد يعلم بماذا تفكر وماذا ستفعل ولكنّنا على يقينٍ بأنّنا في النهاية سنحضى بوليمة لذيدة من ولائم الشتاء التي تترك دفئً جميلاً على القلب ، وفي بعض الأحيان كنا نذهب للمطبخ علنا نعثر على شيء يرشدنا ضالتنا من تجهيزات معينة فكنا ننجح في بعض الأحيان ونفشل في أكثرها ... توقد النار بحرفة وخبرة واسعة بعود ثقاب واحد ، عكسي تماماً أنا التى لم امتلك هذه الخبرة حتى عمري هذا.

 المطر ينهمر بشدة ونارها تزداد اشتعالاً ونحن محاطين حولها وكأننا نشاهد مبارزة شديدة الوطيس بين المطر المنهمر بشدة على الأشجار المحيطة بنا وما بين النار التي لا نعرف لها لونا محدداً فنتوه بين الأزرق والأصفر والبرتقالي والبنفسجي والأحمر والأبيض أحياناً، يذهب البرد من أجسادنا وتبدأ خدودنا بالتورد وبطوننا بالتهيؤ لما سيسقط داخلها ، تعد أمي الجميلة وجبتها بعناية وحب فلا شيء يضاهي طعم أكلها اللذيذ الذي يحمل نفساً خاصاً كباقي آلامهات لدرجة أنه يمكنني أن أميزه ما بين آلاف النكهات و الروائح المنبعثة من مطابخ حارتنا ، نتوه ما بين (السماقية والحماصيص والعدس وفطائر السبانخ والبصارة والخبيزة والملفوف والمطبق والكعك والحلبة والزلابيا وأصابع زينب ومربي الفراولة اللذيذ) وغيرها مما لذ وطاب ، يعود الشتاء منذ أعوام ونحن نفتقد دفء أمي ، ذهبت أمي ومعها نكهاتها وجمال وجهها فلا طعم لأكلات الشتاء الكثيرة ولا سمفونية لصوت المطر ولا لون للنار المشتعلة ولا شيء يثير الأهتمام والحب في عدم وجودها . رحمها الله وأسكنها فسيح جناته.


4
0
1

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}