• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
أحاول اكتشاف نفسي..
أحاول اكتشاف نفسي..
فتاة عشرينية طموحة لا ترى من الناس إلا الجميل فيهم وتتعامل معه، أما الجانب السيء فتغض الطرف عنه لأنها تعلم أنها ليست كاملة ولا مثالية وبها من العيوب ما يعادل صفاتهم السيئة أو يزيد

تخاف كثيرا ومن كل شيء، تعلم أن الخوف هو عدوها الأول الذي طالما أفسد عليها الكثير والكثير من الفرص التي كانت قاب قوسين أو أدنى منها، تخاف من القرارات خاصة المصيري منها، تخاف من الغد، والمجهول وما يحمله، تخاف من الوحدة، ومن الألم والوجع، تخاف من الفقد، والضعف، توشك أن تقول الكلمة فتسحبها مخافة أن تندم عليها فيما بعد، تخاف من الأماكن المغلقة، والحشرات، ومن سرعة السيارات، ولكنها دائما ما تتظاهر بالقوة رُغم أن الوهن أكل منها ما أكل، وتركها هذيلة وحيدة في مهب الرياح، فتهتز وتخر قواها ثم تسقط مثل ريشة ف العدم. 

تبدو روتينة إلى حد كبير؛ تستيقظ كل يوم ف تمام الساسة أو السادسة والنصف تنظر إلى سقف غرفتها ثم تغمض عينيها من جديد وتتمنى أن يكون يوما لطيفا خفيفا فهي ليست مستعدة للدخول في أي نقاش مع أحد وأولهم سائق التاكسي صاحب الجملة الشهيرة على زجاج السيارة الخلفي (خليك فاكر يا حظ إنك ملكش عليّا جمايل #مقصودة) وليست مستعدة للدخول في أي صراع مع نفسها. فتقرر أن تقلل الاختلاط والحديث مع الناس حتى يتحسن مزاجها الذي اعتادت على تقلبه. 

تنهض من على سريرها تفتح نافذة شرفتها لتدع لنسيم الصباح منفذا إلى غرفتها وروحها. تصنع فنجان قهوتها وتجلس ف هدوء شديد وممتع مع صديقة كل صباح فيروز وأغنيتها الجميلة (أنا لحبيبي) تنتهي الأغنية وينتهي معها فنجان القهوة فتبدأ هي يومها بعد أن تأكدت أنها محصنة جيدا ومستعدة أخيرا لمواجهة الشارع اللعين.

ترتدي ملابسها وقد اكتشفت للتو أن معظمها ما بين اللونين (البيج) والأخضر رُغم أنها تميل إلى الأزرق وتحب منظره. فتقرر شراء بلوزة أو اثنتين منه.

قد تضع أحيانا (الآيلينر) وبعض من (الكونسيلر) علها تتخلص من الهالات التي طالما أزعجتها. تعد حقيبتها ولا تنسى قبلة أمها وتخرج. 

تسير قليلا حتى تصل إلى موقف السيارات فهو لا يبعد عن بيتها الكثير، تصعد السيارة وسريعا ما تضع (الهاند فري) في أذنها قبل أن تستمع إلى كلمة أو تُجبر على الدخول في نقاش. لا تمل من سماع نفس الألبوم (لكايروكي) تأتي عند المقطع (معايا مفاتيح كل البيبان لكن جبان) فتقرر تغيير الأغنية لتسمع مقطع أخر (قضبان السجن خوفك) فتتذكر عدوها الأول ومآساتها ف الحياة فتغلق الهاتف وتقرر الاستمتاع بالطريق ومشاهدة المساحات الخضراء الممتدة على الجانبين فلا ترى من النافذة شيء سوى الأحزان.


0
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}