• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
أهم الحقائق حول رجيم اتكنز يجب عليك الإلمام بها
أهم الحقائق حول رجيم اتكنز يجب عليك الإلمام بها
Google+
عدد الزيارات
796
نعلم جميعنا أن ما يمدالجسم بالطاقة التي تلزمه للقيام بأنشطته وعملياته الحيوية المختلفة هو البروتينوالكربوهيدرات والدهون من العناصر الغذائية، وتشكل الكربوهيدرات المصدر الأساسيالذي يعتمد عليه الجسم للطاقة، ويخزن الزائد من الجسم إلى دهون احتياطية عندالحاجة.

وعند الحديث عن رجيم إتكنز فإن الذي يحدث هو تقليل استهلاك الكربوهيدراتفي النظام الغذائي في المراحل الأولى من الرجيم، وتبعاً لذلك ستقل نسبة السكر فيالدم وستقل معه نسبة الأنسولين، وعندها سيركز الجسم على حرق ما تم تخزينه من دهونكمصدر للطاقة التي يحتاجها، وذلك ضمن عملية حيوية يطلق عليها "Ketosis"، وهذا هو مبدأ عمل رجيم إتكنز.


منذ تصميم رجيم إتكنزفي العام 1960 قد عُرف عنه تركيزه على تغيير عادات الأكل لدى المريض؛ وذلك لمساعدتهعلى فقدان الوزن دون استعادته مرة أخرى، وتبعاً لذلك فقد عمد الكثير من اختصاصيوالتغذية لاعتباره من الأنظمة الغذائية الصحة فيما يتعلق بعادات تناول الطعام لمدىالحياة، ويستطيع العديد من الأفراد اتباع هذا الرجيم في الحالات الآتية:

·        القدرة على الاستمتاع بأنواع وكميات الطعامالتي يتسم بها هذا الرجيم.

·        الرغبة في اتباع رجيم يحد من بعض أنواعالكربوهيدرات للمساعدة على خسارة الوزن.

·        الرغبة في تغيير عادات الأكل بصفة عامة.

·        وجود مخاوف طبية يظن الشخص أن هذا الرجيم سيساعدهعلى تحسين علاجها.

 

على الرغم مما قد يتم تحقيقه من استفادةمتعلقة بخسارة مقدار كبير من الوزن نتيجة اتباع رجيم اتكنز، والتي قد تصل في بعضالأحيان لما يزيد عن 6 كيلوغرام خلال أول أسبوعين من الرجيم، إلا أنه وكغيره منالأنظمة الغذائية قد يحتمل وجود بعض المخاطر أو الآثار الجانبية، والتي من بينها:

·        ارتفاع احتمالية الإصابة بأمراض القلب وتصلبالشرايين، وذلك بسبب استمرار تناول الدهون بكثرة في المرحلة الأولى لمدة طويلة.

·        الشعور بصداع والإغماء كنتيجة لتحول الجسممن استهلاك الكربوهيدرات كمصدر أساسي للطاقة إلى استهلاك الدهون.

·        عدم تناول ألياف غذائية بكمية معتدلة يؤديإلى الإصابة بالإمساك؛ وذلك لأن الألياف تحسن من عملية الهضم.

·        المعاناة من رائحة الفم الكريهة؛ وذلك لأناستخدام الدهون كمصدر أساسي للطاقة ينتج عنه كيتونات، وهي التي تسبب رائحة الفم.

·        محدودية الخيارات الغذائية، مما قد يُفقدالرغبة باختياره كرجيم.


0
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}