• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
أحلام رمادية
أحلام رمادية
Google+
عدد الزيارات
294
أول تجربة لي في فن الرواية

الجزء الاول

يعود الخريف مجددا مصاحبا معه الاكتئاب مرة اخرى ,ارتديت الوان العزاء الرمادي والاسود . أشعر  بانكسار شديد لم اعد اتحمل ,سئمت العيش حقا .الياس يتملكني كل لحظة ,فكرة الانتحار تراودني كل ثانية .

أجلس وحيدة مع فنجان القهوة المر  اقرا سطور روايتي الحزينة التي تكاد تتحدث عن ماسآتي , مزاجي المتقلب يصدر ضجيجا في راسي .تبدو الحياة مظلمة للغاية , الهدوء يسود في كل مكان .اسمع  في داخلي صرخات اليمة بين الفينة و الاخرى .لا احد يشعر بي لا احد.. اكاد انفجر من التفكير اريد ان اصرخ باعلى صوتي و اخبر هذا العالم كم انا يائسة ومحبطة . لم  اطلب الكثير فقط ان يفسحو المجال لاعبر  عن ما بداخلي .لكن لا احد ينصت الكل يدير ظهره ويرحل دون ان يعيرونني اي اهتمام حتى اني لم اعد استطيع البوح باي شيء .لكني اصبحت اعي بان نفسي اولى باي اهتمام ذاتي وكبريائي فقط !! 

                                           ____________________________

استيقظت ريما على وقع اصوات ابناء الجيران وهم يتعاركون كالعادة. انقلبت الى الجهة الاخرة من السرير فقابلتها اشعة الشمس وهي تخترق زجاج النافذة بخيوطها الذهبية ,فأخذت تداعب وجهها لتشجعها على النهوض .

لكنها كانت تشعر بالم شديد في كتفيها  . فامسكت رأسها كأنه سينفجر لم تستطع ان تحرك جسمها , احست وكانه ملتصق بالسرير   .قاومت المها حتى نهضت بصعوبة , مشت بطيئة الخطى حتى وصلت الى المطبخ .

سحبت  الكرسي بجانب المائدة وجلست منهكة واخذت تشرب كاس الماء والنعاس يكاد يغمض عينيها . وبينما هي تروي عطشها فاجئها صوت ..


5
0
2

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}