• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
أفريقيا بلاد الحكايات (2)
أفريقيا بلاد الحكايات (2)
Google+
عدد الزيارات
1,398
ارتدى ملابس ثقيلة فى صقيع الشتاء ولكننى اكره أقداح القهوة. أنا شخص لا أمتلك سعر ذلك الكوب.

باتت المدينة تؤرقنى وتؤكد مخاوفى، هى غير تلك القرية التى عرفتها، لقد أخذت زخرفها وأزينت. وكلما بحثت عن الله كنت حر بلا قيود ولكنها عادة البشر ان يضعوا الجدران ويبنوا السجون. كلما ارتفعت عاليا وحلقت بالتفكير أهوى من طائرة بلا مظلة فتحملنى خيوط الفجر، وأندثر وسط هوجة الطيور فيلتهمنى صياحها. تملأنى تلك المخلوقات بشئ من الحيرة حتى وجدت ما يدعو للاستعجاب ويحيل قصتى الى منحى ثان.


بدأت قصتى عندما رأيتك للمرة الأولى تجلسين مستكينة وعلى وجههك معالم الأنوثة الكاملة.


يعلو فمك حيرة قليلة تدل على قليل من البلاهة وتربص بما يدور حولك. كأن أحدهم قد أخبرك بشئ لا يعرفه غيرك وقد أستثار ذلك حفيظتك، ولكنك لا تعرفين كيف يظهر الغضب على وجههك، هو فقط قليل من البلاهة.


دارت فى عقلى هواجس وخاطرة. اما الخاطرة، فقد باتت تدفعنى بلا هوادة الى ذلك المكان، ووجدتنى بغير ارادة اسحب كرسى وأجلس الى جانبك.امسكت بيديك وانتى تغادرين، وقبل ان تبعثى صرخاتك الأنثوية على وجههى، سألتك كل الهواجس التى أرقتنى قبل ذلك بيوم.


هل جئتك فى المنام وأخبرتك ان تقابلينى فى هذا المكان؟


هل استجبتى لقلبك وتركتى طريق الله لمقابلة رجل غريب؟ أم ان الله من أعد لنا هذا اللقاء؟


هل بتى ليلتك بلا نوم كما فعلت؟


هل أدركتى اننى الرجل الوحيد الذى ستقبليه؟


هل البلاهة على وجهك لغرابة الموقف؟


ملايين الاسئلة والاجابات كلها عندك، ولكنكى تفضلين الصمت على أى شئ أخر، تجيدين لغة أخرى غير لغة البشر، لغة العيون، وانا لا أفهمها، انا جامد وقد أطاحت بى الدنيا قبل ذلك فألقتنى اليكى ووجدت شيئا ما يجذبنى اليكى.

    

يجذبنى ذلك النوع من النساء، الأنثى التى لا تقاوم برودة الجو، ولا تتحدى الرجال الغلاظ، التى تحافظ على شرفها، ولا تتنازل عن كرامتها، التى تحب الله أكثر مما تحبنى، التى تدفعنى الى طريق الهداية بدلا من ان تتركنى.


رأيتى ان القلب الذى جئتك به منهكا، فأشفقتى على حالى، وأخذتى تجيبين على كل أسئلتى واحدا تلو الأخر، وبدلا من ان تتركينى مشينا فى الطرقات، وارشدتينى الى بيت الشيخ عتمان والدك. 


وأرشدنى الله اليكى، وأرشدتينى الى طريق الله.


السلام عليكم يا شيخ...


-يتبع


8
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}