• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
عزيز القلب..
عزيز القلب..
Google+
عدد الزيارات
161
الى شخصي الوحيد..
الى الجزء الضئيل من هذا العالم..
الى كل العالم،العالم الذي يخصني فقط.


كيف يمكن لشخص واحد أن يكون الاسرة المفقودة،أن يمتد الوطن من ذراعيه،أن ينحصر فيه كل الاصدقاء؟

كيف يقف أمامي هكذا لأشعر بدفئ الكون ينكب من عيناه؟

كيف يفعل ذلك شخص واحد؟

ينحت من جوف القلق أمان؟

يلمس قلبي بخطوط يداه؟

ينتهي الألم بحضوره،وكم أخشى فقدانك..

أنا لا أقوى على المضي قدما وتكرار كل ماحصل

أعلم أنني لاأزال ضائع ومزلق في التشتت،ولدي أثار جانبية سيئة من التجارب القديمة،لكن أريد حبك أريد وجودك أريد الوقوع فيك كثيراً..

أنت ي عزيز تشبه شروق الشمس بعد يوم عاصف ،كالمطر بمنتصف الليل،كاتنهيدة بعد بكاء

لاتشبهه أحد،جئت على غير المعتاد..

كيف لي المحاولة حتى بكتابة كل هذا،وأنا الذي يخشى الافصاح عن مايحب ؟!

 العقد تاخذ مساحتها في مايتعلق بالمسائل العاطفية لدي،أكره كل هذا قلبي لايصفح اذا وقع.

عقلي متناقض اخشى الاندفاع واندفع بشدة،امضي وأنا انزف ندماً..

تجلس أمامي بمقربة من قلبي قبل الجسد،يتسلل الهواء  بين خصلات باللون الأبنوسي في محاولات فاشلة للأنغماس بعينين دعجاوين ،وماسبب هذا الفشل الا يدان لاتستقر، أنظر لكلتا يداك وأتسأل أيمكن للوطن أن يختبئ بين كفيك!؟


1
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}