• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
شعورنا صانع الاختلاف
Google+
عدد الزيارات
1,102
آمنتُ دائمًا بدفعة شعورنا تجاه الأشخاص وليس بتميزهم..
ماذا سيحدث الآن لو تناسيتُ شعوري نحوك؟

سأرى ملامحكَ في وجه أبيك، تشبه ابتسامتك ابتسامة أخيك الأكبر ، تشتري ملابسك من ذات المتجر الذي يشتري منه معظم أبناء المدينة وتستمع لذات الموسيقى التي أحب. 

ولا تنسى أشباهك الأربعين، فهذا يعني أنّك دائمًا موجود وإذا لم تكن أنت بعينك، فلتعلم أنّ الأشخاص تمامًا كما الأيام قابلين للتكرار .. 

لكن ما يجعل منكَ واحدًا فقط هو شعوري الذي يجعلني أراك مميزًا في أكثر الاشياء تعقيدًا وأبسطها.. 

الشعور الذي يجعلني أنظر إلى نصفك فأراني وأنظر إلى نصفك الآخر فأرى ما يُكملني. 


عبير.. 


3
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}