• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
عن رواية "طعـام صلاة حب"
عن رواية "طعـام صلاة حب"
حول رحلة إليزابيث جاليبرت في البحث عن نفسها في كتابها "إمرأة تبحث عن كل شيء "(طعام صلاة حب)

أرهقني جداً خيالي وأنا أجوب معكِ رحلتكَ في أستكشاف نفسكَ ، تخيلتُ معكِ عناء السفر من نيويورك لإيطاليا ومن إيطاليا للهند ومن الهند لإندونيسيا ومن ثمْ إلي بلدِك، تعبتُ من مجرد التفكير في حزنك ونومكِ بائسة، وشعرتُ أيضاً بالسعادة معك وأنتِ في نابولي وسعادتك وأنت تمارسين المانترا، وسعادتك وأنتِ مع فيلبيه البرازيلي في بالي.. 

وما أثار أعجابي أن كل هذا العناء والسفر والجهد والغربة والوحشة والوحدة كل هذا في سبيل بحثك عن ذاتك وعن التوازن! رغم أن سنكِ هو سن الاستقرار  !

وما أثار إعجابي وأهتمامي هو أن روايتك تلكَ هي قصص، حقيقية وواقعية وهذا ما جذبني وجسد الشعور والاحساس بداخلي! 

تستحقين أنت تكونِ أسطورة يا أليز! 

لكنْ التوازن الذي كنتِ تبحثين عنه، كنتِ ستجدينه لو بحثتي عوضاً عن ذلك في الاسلام،  لحسن حظك أنك تستطيعين السفر والتجول وغير مقيدة سوى بما يمليه عقلك وقلبك.  تبحثين عن الروح والجسد وكيفية الموازنة بينهما، لكن لسوء حظكـِ أنك ما أنتبهتِ للاسلام ولم يقودك قلبك إليه. 

لا الكهنة ولا اليوجا ولا المانترا ولا كيتوت أعطاكِ سعادتك وراحتك ولا أحد دلك عليه،  يؤسفني أنكِ فقط حصلتي على سعادة -فقط وجداً -مؤقتــة. 

لا أعتقد أن من مثلكِ بشخصيته الفاذه وخيالك الواسع العبقري وروحك البرية الباحثة سيرتاح ، لن تهدأي ابداً ولن يستقـر لها شعور! 

من مكاني هذا أشعر بمعاناتک في الحياة ..

أتمني جداً لكِ الهداية والرشـاد، وأن يحتل السلام قلبك أحتلالاً غاصبا أبدياً !

ممتنة بحجم السمــاء لمشاركتك لنا تجربتك الرائعة


7
2
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}