• انشر كتاباتك
  • احصل على آراء وتقييم آلاف القراء والكتّاب
  • طوّر مسيرتك الكتابية

سجل حسابك الآن وابدأ رحلة الكتابة!

إنشاء حساب تسجيل دخول
عن جروح في الروح تستنزف يقيني
عن جروح في الروح تستنزف يقيني
Google+
عدد الزيارات
262
مهما كانت خيانة الأخوة لي فإن الوفاء للفكرة والمنهج وهذا الرؤية السليمة والعظيمة للإسلام أمر ما منه بد ، إنها قناعات واعية وفق يقين راسخ في النفس بالله واليوم الآخر ، وسأظل هكذا ومهما يكن حتى الملتقى عند الله.

وجع الروح

أنت غير مقبول في الاصلاح هذه هي الحقيقة وغير مرحب بك بيوتهم مغلقة في وجهك  والشرع مسارا خاصا بالقلة الرأسمالية التي تدير تفاعلات الحياة وتضع المنتمين في درجات ومنازل قائمة على تراتبيات تراها  فكل فرد وكيان اجتماعي فيه له مقام معلوم ، القلة المختارة التي تدرك أن الشرع وسيلة حفاظ على نسلها مسارا لا تسمح لغيرها بانتهاجه ، حياتهم يعيشونها بخصوصية متقنة في تنظيم مغلق لا يسمح لأمثالك أن تكون فيه مطلقا ، عليك القناعة بهذا والعيش بهدوء  والتقاط لقمة عيشك منهم على شكل صدقة يتقربون بها الى الله لغفران ذنوبهم أو ابتغاء ما عنده هذا بالنسبة للمؤمنين حقا منهم ، التلطف الممعن في إدراك نافذ لحقيقتهم ، ولولا أنهم يراقبونك ويتجسسون عليك لكنت بمعزل عن تأثيراتهم السيئة التي تسخر منك وتمعن في إيذاء روحك وتستفزك ولكنت قادرا على تحقيق رصد ذكي يمكنك من إجراء  فهم أشمل لهم .

الجاسوسية  وسيلة إرباك لشخص غير مرحب به ذلك أن استقامتك التي تؤديها تمنحك وعيا ببعض أجزاء  الحقيقة، فيما إعلامهم يعمل وفق تنسيق مسبق على إفساد الوعي الحقيقي وعدم استقرارك ذهنيا ونفسيا أنشأ قلقا يفسد قدرتك على القراءة النظرية لأن القراءة النظرية توفر بترابطها مع الحركة في الواقع قدرة تفهيم أعلى ،فالقراءة النظرية إمداد يمنحك القدرة على امتلاك لغة تفسيرية تجعل الكلمة قادرة على الاقتراب الذكي من الحقيقة في شكلها الواقعي وتقربها من الوعي بشكل واضح يمكنك من فهم طبيعة العلاقات فيه ولغته ذلك ان المجتمع في صميم تخلفه يمتلك لغته الخاصة في التخاطب وينتج شيفرة تواصلية  تفاهمية لا يتمكن الدارس من فهمها الا بالاقتراب منها ومعرفة تمثلاتها اللغوية في بنية لهجتها وطبيعتها تراسلها التي تمثل لغة تخاطب متدنية تنتج وعيا متخلفا فهو الذكاء الذي يعزز التخلف والوعي الذي يوغل في زيادة منسوب تدنيه المعرفي والحضاري الناهض وفساد علاقاته وتصوراته وانحرافا في مفهوماته العقدية ولا عجب أن يكون بهذا التخلف الذكي .!  

قال احدهم في بقالة مكة هنا في الجفينة ساخرا كانما يوجه الحديث لصديقه ضمن اتفاق مسبق على تداول ساخر : عادك تقرأ ما تقدر تقرأ .!

 يقصدني انا ويقصد بذلك اننا فقط اشتري كتب واقرا واخزن ولا افهم رغم انني قاريء نظري  وأبرك اي أجلس كما قال موظف في الكريمي من تعز في سياق حديثه مع زبون ٢٥ الف بركة.!  وفي بلادنا يقولون بركة الناقة اي إذا قعدت ولم تقم ،وناقة صالح كلمة قالها الناصريون والاشتراكيون منذ زمن لي حين ارتبطت بسياقهم الاجتماعي المشترك ويقصدون بذلك صالح نعمان الصيادي الذي كنت بعد قراءتي في مؤلفات سيد قطب قد تعلمت   بعض مفاهيم الاسلام الحركي عنده ؛

رد الموظف بركة ولا زاده قامة قال له الزبون التافه شاتقوم ان شاء الله ، وهؤلاء لصوص وسرق أموال قذرون ، و٢٥ عاما هي العمر الانتمائي للإخوان وان القراءة لم تحقق لي حياة جيدة ورفاهية معتبرة كما الأخوة الاصلاحيين الذين يمتلكون سيارات فخمة وبيوت راقية وتعدد في الزوجات والعلاج في ارقى المستشفيات خارج البلاد  ويسافرون الى أي دولة شاءوا  وينصر بعضهم بعضا ويهتم بعضهم ببعض وحياتهم ارقى مما انت عليه ورغم انك تدعي انك منهم فانك لا تختلف عن ما نحن عليه بل اننا أفضل منك يا صحفي .!وهذا يؤكد سخرية احدهم مر بسيارة فارهة من جوار البقالة وهو يسخر قائلا : صحفي هاه والله ما احدا له علم اين انت .!

فالسردية الواقعية لحقيقة ذلك توالت اليوم على شكل ترابط وجودي منظم ، ابانت الحقيقة وكشفت عن بؤس ما انا فيه ، وهذا بقدر ما اثار نوعا من الحزن لكنه اظهر سخرية مؤلمة تنهش الروح وتدمي القلب وتكشف عن أمكر أساليب الظلم والهضم .!

هذه أمور مدركة وانا لا أستطيع فعل شيء الاصلاح يتقبل وجودك باقل شروط الحياة وأكثرها مهانة تؤدي دورا دعائيا له كصاحب قلم لكنه لا يتقبل وجودك تنظيميا واجتماعياً ذلك ان المسالة الاجتماعية مرتبطة بالرؤية التنظيمية وبالفكرة المركزية في شموليتها  وجملة من الالتزامات المادية والمعنوية والسلوكية وكوني ادعي باننا اصلاحي فهي دعوى نظرية قائمة على قناعة وايمان بالفكر والمنهج وانا ادرك ان حياة الأخوة الاصلاحيين ليست كما في الفكر والمنهج من الناحية الظاهرية لأنها تعاش فقط في الاطر المنظمة وتحكم مجمل علاقاتهم ومنها الاجتماعية بخصوصية لا يمكن ان يتسرب منها الى الواقع العام شيء ، فالمجتمعات العقدية مغلقة على تفاعلات أخلاقية غير منظورة وعلاقات محجوبة عن الواقع "الجاهلي"  وتدار بذكاء فائق ومنظم ولديها لغة تخاطب وتواصل خاص منظم وبالتالي فانها الأقدر على إدارته والتحكم به وتوظيفه في سياق صراعها مع قوى الاستقطاب الايدلوجي المنبثة فيه ، تستقطب من استطاعت وتنظم من رأت فيه توافقا مع شروط الانتماء وتستخدم البعض كأدوات مواجهة أو دعاية ، وتقود البعض بأوراق ضغط وفرتها تقنيات التجسس الحديث ، وتغيب عبر أدواتها الغير منتمية إليها في مؤسسات الدولة من شاءت ولا تبدي اعتراضا ضدها فيما لو قامت بافتعال تهمة كيدية ضد عنصر ملتزم يجتهد في ان يتزكى ولم يزكيه احدا ليكون مقبولا و يدعي انه معها  بغرض سلب حقوقه وإذلاله وسجنه وتغييبه إذا لا يمكن الاعتراض على سحق عنصر تافه لا قيمة له ولا مردود من وجوده كما يرى حراس البوابة التنظيمية ،فالأدوات الدعائية كثيرة ويمكن شراءها ، ليس شرطا ان تكون منتمية فالدعاية تجارة يمكن شراءها ويمكن منحها إيحاء بأهميتها ومالا يملأ كفيها ، وفتات رفاهية موهومة تبقيها قيد الارتباط بها وتشعرها بأهميتها الموهومة .!


3
0
0

Anonymous {{ comment.name }} {{ comment.date }}
{{ comment.text }}
Anonymous {{ sub_comment.name }} {{ sub_comment.date }}
{{ sub_comment.text }}