ظل الريح عندما تهبك كتلونيا اكثر من كرة القدم
ظل الريح  عندما تهبك كتلونيا اكثر من كرة القدم
ذات مرة ، في مكتبة أبي ، سمعت عميلاً منتظماً يقول إن أشياء قليلة تترك علامة أعمق على القارئ من أول كتاب يجد طريقه إلى قلبه. هذه الصور الأولى ، صدى الكلمات التي نعتقد أننا تركناها وراءنا ، تصاحبنا طوال حياتنا وننصب قصراً في ذاكرتنا ، عاجلاً أم آجلاً - بغض النظر عن عدد الكتب التي نقرأها ، أو عدد العوالم التي نكتشفها ، أو الكثير الذي نتعلمه أو ننساه - سوف نعود لذلك الكتاب الأول دائما . "

لا شيء يفوق الكتب جمالا ويزيدها القا سوا كتاب يتحدث عن الكتب 
هي قصة عن الكتب وعشقها .. ستداعب رائحة الكتب القديمة انفاسك وتكتسي اناملك ببهجة وانت تستشعر تلك المغلفات تتربع على عرش المكتبة المهيب وستهيم طربا بمنظرها وهي تطالعك من عليائها في وجل ... ستجول بين رفوف الكتب ودهاليز المجلدات وصرير الخشب الذي يئن تحت خطى الهائمين وهرولة المشتاقيين.

ستخوض غمار رحلة ادبية شيقة وحبكة درامية محكمة وسيأخذك 
زافون في رحلة مثيرة الى الشوارع الكاتلونية في برشلونة تداعب أسماعك قرع الخطوات وتناجي محياك زخات المطر بينما يقتحم الأريج الفرنسي أنفاسك وتتهلل اعينك وانت تطالع باريس تتلألأ امام ناظريك ...

هي قصة عن الكتب وعشقها وذلك الشعور الذي يختلج بدواخلك بينما تضم الكتاب الوحيد الذي يحتل موضعا وفيرا ودثيرا من نفسك كما حدث مع دانييال وتلك الرواية الغامضة التي اجتاحت كلماتها شغاف قلبه الطفولي فقرر اثرها قراءة كل اعمال ذلك الكاتب ليصطدم بحقيقة مرعبة عن روايات ذلك الكاتب الغامض التي كادت تندثر بفعل اكثر غموضا نتاجا لذلك المجهول الذي يلاحق كل اثر لما خطه كاتبه المفضل مرسلا بها إلى غياهب جحيم النسيان والفناء لتجد نفسك في رحلة مع ذلك الطفل العاشق محاولا كشف اواصر ذلك اللغز الادبي الرفيع.

هي قصة عن الطفولة البريئة والصداقة الصدوقة التي لا تبليها السنون ولا يهلكها الدهر .. هي قصة عن حب الشباب الجارف وعشقه الحار المتقد في مزيج من الحبكة السردية والأدوار المتداخلة المتشابكة ... هي قصة الكتب وعشقها والأب وعطفه الغير مشروط هي قصة الحرب الاسبانية التي الفت رحاها على قارعة العاصمة الكتلونية بينما تلقى احداثها على قارعة الصفحات بين يديك المرتعشتين تقلب وتلتهم احداثها المتتابعة في نهم واضح وشوق مقيت.

ابدع زافون في الحبكة فما ان تظن ان احداث هذه المتاهة الادبية قد تجلت وان اواصرها قد تحلحلت حتى تعود في تشابكها من جديد لتبلغ ذروتها وقمتها في نهاية غير متوقعة المعالم فالقت بخاتمة سينمائية ميلودرامية على نهاية غير متوقعة

ستبدا الرواية في بدايتها بطيئة السرد هادئة المعالم وخصوصا لغير محبّي الروايات الطويلة وهي التي تزيد في عدد صفحاتها عن ال 500 صفحة لكنّك ما ان تبلغ منتصفها حتى تتابع الاحداث في مهرجان من الابداع وبركان من التسلسل السريع الذي سيقودك لالتهام صفحاتها التهاما رغبة في الظفر بالنهاية الغير متوقعة والخاتمة السيريالة الفريدة

الرواية عمل درامي بديع صيغ وقدم باحكام مذهل استطاع فيها زافون ان يقدم عملا مترابط الاحداث متجانس الحبكة مثير التسلسل وان كانت الاسامي اللاتينية مزعجة للبعض وهو ما يحتاج تركيزا كبيرا لدى ولكنها تبقى ضريبة لا بد منها للاستمتاع بعمل مترابط متشابك الاحداث كظل الريح لزافون

كما لا انسى ان اشيد بالترجمة الفريدة التي قام بها الاستذ معاوية عبد المجيد الذي ابدع في ايصال الرواية للقارئ العربي بشكل بديع وخصوصا بعد معرفة ان تلك الروايات ومن مثيلاتها صعبة الترجمة معقدة المعالم متشعبة الاحداث فهي اشادة لابد منها لمن يستحقها

------

اقتباسات من الرواية : 


توفر بعض المدارس الفاخرة أحياناً مقعد أو مقعدين لأبناء العاملين في حدائقهم او ملمعي الأحذية كي يبرهنوا على ادعائهم بالسخاء والكرم أن أفضل الطرق لتفادي تمرد الفقراء هي السماح لهم بتقليد الأغنياء

قولي انني مخطئ وساذهب على الفور قولي انك تحبينه 
لا أعرف همست في النهاية لا أعرف 
ما دمت تنفقين لحظة للاجابة عن حبك لرجل ما فأنت قد اجبت وقد قضي الامر

من السهل ان يثق المرء بشخص غريب ومن يدري السبب 
ربما لأن الغريب يرانا كما نحن على حقيقتنا وليس كما نريد نحن ان يرانا الاخرون

اسمعني: النساء اذكى منا الا في حالات نادرة جدا وهن اكثر صدقا فيما يردن مع انفسهن وازاء ما يرغبن به اما ان يظهرن لك ذلك فهذا شيء اخر كليا الانثى يا دانيال لغز الطبيعة مثل بابل انها متاهة ان تركت لها الوقت في التفكير خسرت كل شيء

ولكن تذكر يا صديقي ان الوقوع في حب امرأة لا يعني دائما ان تصدقها في كل شيء


اترك أثراً للكاتب: