دوامة " حزونة "
دوامة  " حزونة "
Google+
عدد الزيارات
108
ربما سبب كل هذه الجلبة و الحزن في الوقت الحالي أننا لا نعي تقدمنا و تقولبنا باستمرار ... فأحيانا نكره ذلك التجديد و أحيانا أخرى  نحبه و نتمسك به لكنه سرعان ما يتغير الأمر مهما طال  ..  فلا جدوى  .

نحن نتغير و   نتبدل قد نتطور أو نتراجع  و نتأثر  لنأخد أشكالا و أفكارا و مبادئ مختلفة ،  ذلك كله سُّنة تمر بنا في كل حين و النتيجة تتلخص  في عالمنا الذي يتجدد  ...

يصف أحدهم مشكلته ملخصا حياته و خلاصه   في " أريد أن أعود كما كنت "  ... " لو أن الماضي يعود "... " حزين لأنهم تغيروا علي !!"

و لازلنا  نطالب و نحاول باستمرار  تثبيت ما لا نستطيع التحكم فيه...  قد نكون  أبرياء  و أيادينا خالية من ذنب ... و قد نكون مذنبين ذنبنا  موجة " الضعف و الحزن " التي  تسببنا بها بدون أسباب كافية  .

و في المقابل في العالم حقيقي بما يكفي ، حيث مقومات الحياة و أسبابها ، أن يكون شخص معك صامد رغم تغير كل شيء .. تلك  نعمة ،  و هذه هي أصول المحبة و علاماتها  .


اترك أثراً للكاتب: