أين وجدت السعادة
أين وجدت السعادة
لقد كنت دائما ابحث عن السعادة ولكنها كانت مزيفة لبحثي في المكان الخاطئ والتي كانت متمثلة في مثامرة مع فتاة ، ابتسامة خاطفة من إحداهن أو التفاتة من فتاة أحبتها للنظر لي

            ولكني وجدت تلك السعادة مكمونة في مكانين أولهم بيتي والذي يكمن في ( نظرة رضا من والدي عندما أحقق شئ ناجح ، دعواتهم باستمرار لي ، بذلهم للجهد المستمر من أجلي أنا وأخوتي ، عدم حرماني من شئ وتقديم ما هو متاح )

ثانيا السعادة في قاعدة صفا مع صديق مقرب أنها بملك الدنيا وما عليها إمكانية اصال ما في داخلك لروح ثانية ليحس بمعاناتك صبرك ،تحملك ، سعادتك ،حزنك ، ألمك، فرحك ، مرضك ، أشياء كثيرة ولكن مثل هؤلاء الاصدقاء قلة  

ولكن اتذكر دائما مقولة لاحد أساتذتي انه مهما كان حب الصديق لك فدائما ما يوجد بعض الغبطة منه أحيانا عندما تحقق شئ وهو لا يحقق ، دائما ما يوجد في نفسه شئ ولكن والديك لا انهم دائما يريدون أن تصبح أفضل حالا منهم تتفادي أخطائهم وتسير علي صوابهم ان أحببت ولكن لا اتفق معه فدائما ما يوجد هناك ذلك الصديق التي تتشابك روحك معه ( رب أخ لم تنجبه أمي  )

 اذا فسعادتك مدفونة في بيتك مع أهلك وفي يد بعض أصدقائك فلا تبحث بعيدا فهي بين يديك , وان لم تجدها فربما هناك بعض الاخطاء في المعاملات حاول اصلاحها

كن راضي بتلك السعادة الواقعة لك من عائلتك وأصدقائك ،كن ممتنا لله علي هذا وحاول أن تكون شاكرا لتلك النعم فالبعض محروم والاخر مغيب فلا تكن مثلهم.

اذا دعوني أشارككم مفهوم السعادة يا أصدقاء

( انها بضحكة أختك الصغيرة لك عندما تعطيها تلك الشكولاته ،وبحثك عن ما كنت تضعه في الثلاجة لتجد في النهاية ان أخيك الصغير قد أخذه ، في وقفة أخوك الكبير بجانبك يوم فرحك ، بكاء والدتك لعدم نومك الان بسريرك الصغير بجانبها وانتقالك لتنام بجوار زوجتك،  في حديث والدك مع زملائه عنك من وراء ظهرك ليخبرهم أنك تجد وتجتهد, في زيارة اصدقائك لك عند مرضك ونسيانك لذلك الالم بتلك الضحكات )

والله يكفيك تقدير والدك لما تفعل، دعوة من والدتك وأنت غائب ،طبطبة علي كتفك من أخيك الكبير، ابتسامة تعشقها من أختك الصغيرة عند عودتك، وعندما يأذن الله ستضم لهم مراعاة زوجتك لك لوجه الله، سيليهم عشقك لنفسك لمعاملة هؤلاء القوم بالمثل برد الحب لهم ستصبح طائرا لا يمل من الطيران لانه الان أصبح لا يريد النزول علي الارض ليحصل علي طعامه فالله يرسله له وهو محلق ،ستكون ملك متوج علي كرسي العرش في قصر ضخم بسعادتك.


اترك أثراً للكاتب: